ابحث في المراكز الطبية

اختبار حساسية الجلد في تل أبيب

المستشفيات والعيادات والمراكز الطبية في تل أبيب, إسرائيل التي تقوم بإجراء اختبار حساسية الجلد

لم يتم العثور على نتائج حول اختبار حساسية الجلد في تل أبيب, إسرائيل

يمكنك تجربة هذه الخيارات:

عن اختبار حساسية الجلد

تُصنف هذه المعلومات كمعلومات عامة ولا يُعتد بها كنصائح طبية من جانب Health-Tourism.com. كما يجب التنويه إلى أنه أية قرارات متعلقة بالعلاج، مرحلة المتابعة والرعاية بعد العلاج أو فترة النقاهة يجب اتخاذها وفق الاستشارة المناسبة فقط، وبناء على نصيحة الطبيب المختص المؤهل لذلك.

ما هي الحساسية؟

الحساسية هي ما يحدث عندما يتفاعل جسمالمريض مع الأشياء التي لا تؤثّر على معظم الناسمثل وبر القطط أو حبوب اللقاح. رد الفعلالتحسّسي هو ما يحدث عندما يلامس المريضشيء وهو يعاني من حساسية تجاهه (مسببالحساسية-Allergen). تحدث الحساسية المفرطةعندما يكون رد الفعل التحسّسي شديداً جداً.أعراض رد الفعل التحسّسي• تعتمد الأعراض على طبيعة الشيء الذي يعانيالمريض من حساسية تجاهه وكيفيّة حدوثاتصال معه.

  • حكّة رشح أو انسداد في الأنف
  • حكّة واحمرار وإدماع في العين
  • صفير أثناء التنفّس وضيق في التنفّس وضيق
  • الصدر والسعال
  • طفح جلدي مرتفع أحمر ومثير للحكّة (hives)
  • آلام في البطن وغثيان وإسهال وقيء
  • جفاف واحمرار وتشقّق في الجلد
ما هو اختبار حساسية الجلد؟

هو اختبار يتم إجراؤه لفحص المريض ومعرفة المواد التي يعاني من الحساسية تجاهها وسمات هذه الحساسية. عادةً ما يتم الاختبار بواسطة 10-50 نوعاً مختلفاً من المواد المسبّبة للحساسية.


كيف يتم اختبار حساسية الجلد؟
يتم وضع 10-15 نوعاً مختلفاً من المواد المسبّبة للحساسية على جزء من الجسم، عادةً ما يكون على الظهر في الأطفال، وعلى الساعد في البالغين. يتم ملاحظة الجلد بعد حوالي 15 دقيقة لاكتشاف وجود أي كتل حمراء. قد يصاب المريض بحكّة في الجلد مكان وضع المواد مسبّبة الحساسية. عادةً ما يتم إجراء الاختبار في عيادة الطبيب.يستغرق الاختبار عادةً ما بين 20 و 40 دقيقة. بعض الاختبارات تتسبّب في ردود فعل تحسّسيةفوريّة بينما تحتاج أخرى إلى عدة أيام للظهور.


أنواع اختبارات حساسية الجلد

اختبار وخز الجلد (Skin prick test)

ويُعرف أيضاً باسم اختبار الخدش أو الثقب. ويفحص هذا الاختبار ردود الفعل التحسّسيّة الفوريّة للعديد من المواد المختلفة في آن واحد. ويجرى الاختبار عادةً لتحديد الحساسية تجاه العفن، وعث الغبار، وحبوب اللقاح ووبر الحيوانات الأليفة والأطعمة.
الاختبار غير مؤلم ولا يسبب النزيف ولكن قد يسبّب بعض الانزعاج. فبالكاد تخترق الإبرة الجلد. يتم تنظيف مكان الاختبار بالكحول ثم تقوم الممرّضة برسم علامات صغيرة على الجلد ويتم وضع قطرة من مستخلصات الحساسية بجانب كل علامة. ويستخدم مشرط لإدخال المستخلصات داخل الجلد، يتم استخدام مشرط جديد لكل مسبّب حساسية.

لمعرفة ما إذا كان جلد المريض به ردود فعل طبيعية، يتم خدش اثنين من المواد على سطح الجلد:

  • الهستامين: تسبّب هذه المادة تفاعل في الجلد في معظم الناس. وإذا لم يكن هناك رد فعل، فإن اختبار حساسية الجلد قد لا يكشف عن وجود الحساسية حتى لو وُجدت.
  • السائل الملحي أو الجليسيرين: لا يتفاعل جسم معظم الناس مع هذه المواد. فإذا حدث تفاعل فإن ذلك مؤشّر على أن البشرة حسّاسة جداً. ولابد من فحص النتائج بحذر لتجنّب التشخيص الكاذب للحساسية.

بعد مرور 15 دقيقة من وخز الجلد ستقوم الممرّضة بفحص الجلد للكشف عن أي علامات للحساسية. قد تنشأ منطقة مرتفعة حمراء مثيرة للحكّة على المناطق المعرّضة للمواد التي تسبّب الحساسية. وسوف تقوم الممرضة قبياس تلك المناطق المرتفعة.


اختبار حقن الجلد (Skin injection test)

وهو اختبار يتم فيه حقن كميّة ضئيلة من مستخرج المادة مسبّبة الحساسية داخل الأدمة في الذراع. قد يُنصح بهذا الاختبار تجاه البنسلين أو سم الحشرات.

اختبار الرقعة (Patch test): يتم هذا الاختبار عادةً لاختبار التهاب الجلد التلامسي (contact dermatitis). ويعد اختبار الرقعة مفيداً للكشف عن ردود الفعل التحسّسية المتأخرة والتي قد تحدث بعد عدّة أيام. لا يتم استخدام الحقن في اختبارات الرقعة. يتم وضع 20-30 مستخرج من المواد المسبّبة للحساسية، بما في ذلك العطور واللاتكس والمعادن والراتنجات على رقع منفصلة والتي يتم وضعها بعد ذلك على الجلد. يتم ارتداء الرقع لمدة يومين. وينبغي تجنب الاستحمام والأنشطة التي تسبب التعرق الشديد خلال هذا الوقت. وتزال الرقع في عيادة الطبيب. وتشير الأماكن المتهيجة إلى وجود حساسية.


كيف يمكن التحضير للاختبار؟

لابد من إخبار الطبيب عن جميع الأدوية التي يتم تناولها.

تجنب تناول مضادات الهيستامين لمدة 3-7 أيام قبل الاختبار. ويمكن سؤال الطبيب متى يتم التوقّف عن تناولها

لمعرفة المزيد عن اختبار حساسية الجلد

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2018 Health-Tourism.com