ابحث في المراكز الطبية

لم يتم العثور على نتائج حول طب القلب النووي والأوعية الدموية في نيقوسيا, قبرص

يمكنك تجربة هذه الخيارات:

عن طب القلب النووي والأوعية الدموية

تُصنف هذه المعلومات كمعلومات عامة ولا يُعتد بها كنصائح طبية من جانب Health-Tourism.com. كما يجب التنويه إلى أنه أية قرارات متعلقة بالعلاج، مرحلة المتابعة والرعاية بعد العلاج أو فترة النقاهة يجب اتخاذها وفق الاستشارة المناسبة فقط، وبناء على نصيحة الطبيب المختص المؤهل لذلك.

ما هي فحوصات أمراض القلب النووية؟

فحوصات أمراض القلب النووية هي فرع من فروع التصوير الطبي لتقييم اضطرابات القلب. وتستخدم الدراسة التقنيات غير التدخلية وحد أدنى من المواد المشعة التتبعية.

لماذا يتم إجراء الفحص

لتقييم مدى نجاح العلاج مثل فعالية الأدوية الطبية، والقسطرة أو جراحة القلب

لتحديد إذا كان المريض في خطر للإصابة بمرض القلب

عند تعرض المريض لتفاقم في الذبحة الصدرية أو الشعور بألم جديد في الصدر

لتشخيص مرض الشريان التاجي للقلب

لتحديد حجم قلب المريض

لتحديد مدى الإصابة بأمراض القلب التاجية

لتحديد أفضل طرق العلاج للاضطرابات التي تم تشخيصها

لمعرفة حجم النوبة القلبية

لتقييم معدل ضخ القلب

 

أنواع طرق فحوصات أمراض القلب النووية

 

تصوير الإرواء العضلي القلبي

يمكن القيام بهذا الفحص في المستشفى أو مركز العيادات الخارجية. يتم في هذه التقنية حقن كمية صغيرة من المواد المشعة في جسم المريض. ويتم تنشيط القلب بواسطة ممارسة الرياضة على دراجة ثابتة أوحلقة مفرغة أو بتناول عقار خاص. وتستخدم آلة تصوير جاما لقياس مدى امتصاص القلب لمواد التصوير أثناء الإجهاد والراحة. ثم يتتبع الطبيب معدل تدفق الدم عبر القلب لملاحظة أي انسداد في حالة انخفاض معدل تدفق الدم.

يستخدم الأطباء أيضًا تصوير الإرواء العضلي القلبي لتقييم الأداء الوظيفي للقلب أثناء ضخ الدم ومدى قوة عضلة القلب التالفة. يتمكن الطبيب من خلال هذا الفحص من تحديد أي المرضى يتطلبون عمليات تدخلية مثل جراحة القلب، وتصوير الأوعية التاجية والأوعية الدموية.

دراسة الروبيديوم بالتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني

وتستخدم هذه التقنية غير التدخلية لمراقبة النشاط الأيضي للقلب وتوفير الطبيب بمعلومات عن وصول الدم إلى عضلة القلب. وتقدم دراسة الروبيديوم بالتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني حلًا واضحًا أكثر من التكنولوجيا القياسية لأنها أكثر حساسية. يستغرق هذا الفحص عادةً أقل من ساعة.

تُظهِر هذه التقنية ندوب عضلة القلب جراء النوبات القلبية السابقة. كما أنها توضِّح عضلات القلب القادرة على التعافي إذا تم إجراء جراحة قسطرة أو مجازة، وبالتالي تحدد أيضًا المرضى المؤهلين لمثل هذه العمليات. بل ويمكن استخدامها أيضًا لتقييم الجهاز العصبي للقلب.

تصوير البطين بالنظائر المشعة

وتستخدم هذه التقنية لتحديد ما إذا كان القلب يضخ الدم بشكل صحيح أم لا، وذلك من خلال التقاط صور البطينين. ويمكنها إظهار حجم البطينين، ومعدل تدفق الدم عبر القلب بالإضافة إلى إظهار أي تشوهات موجودة. ويعرف هذا الأسلوب أيضا بتصوير البطينات بالنويدات المشعة.

كيفية إجراء الفحص

يمكن القيام بهذا الفحص في المستشفى أو في مركز العيادات الخارجية.

سيتم حقن وريد المريض بمادة مشعة. سيستلقي المريض وينتظر لمدة تتراوح من 15 إلى 45 دقيقة. سيتم تصوير قلب المريض بآلة تصوير جاما والتقاط صور لتوضيح كيفية تنقل المادة عبر الأوعية الدموية للمريض ثم إلى قلبه.

وعندها يمكن للمريض تنشيط القلب عن طريق ممارسة الرياضة مثل المشي على جهاز المشي أو ركوب دراجة ثابتة. ويمكن أيضًا أن يتم ذلك عن طريق تناول الأدوية التي سوف ينصح بها الطبيب للإسراع من نبضات قلبك وجعلها أكثر قوة. سيتم حقن المادة المشعة مرة أخرى. وسينتظر المريض لمدة تتراوح من 15 إلى 45 دقيقة لتلتقط آلة تصوير جاما صورة قلب المريض ومعدل تدفق الدم به.

طوال فترة الفحص، سيتم رصد ضربات القلب وضغط دم المريض. يستخدم الطبيب مجموعتين من الصور لتشخيص حالة المريض أو الكشف تفاقم أو تحسن أي حالة موجودة بالفعل.

 

الآثار الجانبية للعملية

ألم الصدر

ضيق التنفس

الإعياء

تشنجات العضلات

الصداع

الغثيان

الخفقان

لمعرفة المزيد عن طب القلب النووي والأوعية الدموية

التصفح حسب البلد

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2018 Health-Tourism.com