ابحث في المراكز الطبية

جراحة الغدة الدرقيّة في مستشفى هيسار

يتم إجراء جراحة الغدة الدرقيّة لعدة أسباب منها عُقيدات الغدة الدرقيّة المصحوبة بأعراض واضحة، وتكيسات الغدة الدرقيّة المتكررة وتضخم الغدة الدرقيّة (الدراق)، ومرض جريفز (الدراق الجحوظي)، فضلًا عن استبعاد أو علاج سرطان الغدة الدرقيّة، والغرض منها استئصال جزء من الغدة الدرقيّة أو استئصالها بالكامل. ستحتاج غالبًا إلى البقاء في المستشفى لليلة واحدة وسوف يقوم الجرّاح بتوضيح كل ما يتعلق بجراحتك ولماذا يوصى بإجراء هذه العمليّة تحديدًا في حالتك.

كما هو الحال في أي عمليّة جراحيّة أخرى، فهناك بعض المخاطر التي تتضمنها هذه العمليّة، مثل خطر الإصابة بالنزيف رغم كونه احتمالًا ضعيفًا للغاية، حيث لا يتعدى متوسط ​​فقدان الدم 30 ميلليغرامًا فحسب. وكذلك احتمال الإصابة بالعدوى ولكنه أيضًا منخفض للغاية، حتى أن المريض لا يحتاج إلى استخدام المضادات الحيويّة بشكل روتيني. كما يوجد أيضًا احتمال منخفض جدًا لإصابة الأعصاب الهامة في الرقبة والتي تسمى الأعصاب الحنجريّة الراجعة والتي تتحكم في الحبال الصوتيّة، ويمكن أن تؤثر إصابتها على صوت المريض. كما توجد الغدد الجار الدرقيّة بالقرب من الغدة الدرقيّة، لذا فقد تكون عُرضة للإصابة أثناء الجراحة، وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم. وهناك أيضًا مخاطر بسيطة متعلقة بالتخدير. وعلى الرغم من ذلك، فإن الخطر النسبي للمضاعفات منخفض جدًا مقارنة بالفوائد المتوقعة من إجراء هذه العمليّة الجراحيّة. وسوف يقوم الجراح بمراجعة هذه المعلومات معك والإجابة عن كل أسئلتك.













قبل تحديد موعدك

يحرص أطباؤنا على التأكد من استعدادنا لزيارة مرضانا، وبالتالي فإننا سنحتاج من المريض تزويدنا بما يلي قبل أن نتمكن من تحديد موعد:

·         السجلات الطبيّة

·         تقرير الخزعة (فحص النسيج)

·         تقرير تحليل الخلايا

·         صور وتقرير الموجات فوق الصوتيّة (على قرص مضغوط "CD")

قبل الجراحة

بمجرد تحديد موعد الجراحة، سيتم اتخاذ الترتيبات اللازمة لتقييم ما قبل العمليّة، وقد تشمل فحوصات ما قبل العمليّة الاختبارات المعمليّة والأشعة السينية على الصدر ومخطط كهربي للقلب (EKG)، وسوف يتم ذلك في مركز العيادات الخارجيّة بمستشفى هيسار وسيتم تحديد مواعيدها من خلال سكرتير الجرّاح.

إذا كان المريض يتناول الأسبرين أو مضادات الالتهاب اللاستيرويديّة فينبغي التوقف عن تناولها قبل الجراحة بأسبوع. وفي الليلة السابقة للعمليّة يجب يمتنع المريض عن الطعام والشراب بعد منتصف الليل، والحصول على قسط جيد من النوم.

ماذا سيحدث أثناء الجراحة؟
يتم تخدير المريض كليًا، ويتم وضع وسائد خاصة تحت الرقبة بحيث يكون الرأس في وضع مائل للخلف. يتم إجراء شق جراحي طوله من ثلاث إلى أربع بوصات أسفل الرقبة، ثم باستخدام العدسات المكبرة يقوم الجرّاح بتحديد أماكن الغدة الدرقيّة وما حولها، ثم يقوم بإزالة الغدة الدرقيّة أو جزء منها. وفي بعض الحالات قد تتضمن العمليّة إجراءً إضافيًا لإزالة الغدد الليمفاويّة أو أي أنسجة أخرى. يتم غلق الجرح بالخيط الجراحي ثم تغطيته بأشرطة steri-strip الجراحيّة المعقمة وضمادة شاش جافة. وتستغرق الجراحة في المعتاد من ساعتين إلى ثلاث ساعات.

بعد الجراحة

في المساء التالي للجراحة سوف يتناول المريض العشاء على هيئة غذاء سائل، وقد يعاني من التهاب في الحلق، وفي هذه الحالة ستزوده الممرضة بأقراص استحلاب و/أو بخاخ للحلق للمساعدة في تخفيف الالتهاب. وإذا احتاج المريض مسكًنا للألم فسوف تعطيه الممرضة محلولًا مسكنًا. وستكون هناك ضمادة على رقبة المريض، يتم إزالتها في الصباح التالي. كما سيتم رفع رأس السرير لتقليل التورّم، كما يتم تركيب خط وريدي لحقن السوائل حتى اليوم التالي وإجراء فحوصات الدم الروتينية. سيتم تقديم الطعام المعتاد في صباح اليوم التالي، وعادةً ما يكون معظم المرضى مستعدين للعودة إلى منازلهم بعد الإفطار.

كيف سيشعر المريض بعد الجراحة؟

تختلف عملية التعافي من شخص لآخر. لكن على الأرجع سوف يشعر المريض بالتعب والقليل من الألم لبضعة أيام، ليس فقط من الجرح، ولكن أيضًا من وجع العضلات في الجزء العلوي من الظهر والكتفين نتيجة وضعه في غرفة العمليات أثناء الجراحة. سوف يوصف للمريض محلول مسكن للألم في المستشفى وسيحصل على وصفة طبية لأقراص مسكّنة للألم في المنزل.

قد يعاني المريض من التهاب في الحلق نتيجة وضع أنابيب التخدير أثناء الجراحة، وعادةً ما تساعد أقراص الاستحلاب وبخاخ الحلق في تخفيف الالتهاب. كذلك قد تتورم رقبة المريض قليلًا، وقد يشعر بوجود تورّم في الحلق عند البلع، لكنه عادةً ما يتحسن تدريجيًا خلال بضعة أيام وإن كان قد يستمر لمدة تصل إلى أسبوع. إذا لاحظ المريض تورمًا مفاجئًا في رقبته فعليه بالاتصال بالجرّاح والمستشفى. كما قد ينخفض ​​مستوى الكالسيوم بعد الجراحة، وذلك بسبب اضطراب الغدة الجار درقيّة التي تنظم توازن الكالسيوم، وسوف يتم مراقبة ذلك من خلال اختبارات الدم. وقد يلاحظ المريض أيضًا خدرًا ووخزًا في أصابعه أو حول فمه. وسوف يتلقى تعليمات بأخذ بديل للكالسيوم إذا لزم الأمر.

التعافى في المنزل

تستغرق عمليّة التعافي من أسبوع إلى أسبوعين في معظم الحالات، ولا ينبغي على المريض أن يقود لمدة أسبوع على الأقل، ولن تُفرض قيود أخرى باستثاء ذلك. قد يحتاج المريض إلى هرمون الغدة الدرقيّة حسب كمية أنسجة الغدة الدرقيّة التي تمت إزالتها وسبب الجراحة. وسوف يناقش معك طبيبك المعالج حالتك بشكل تفصيلي.


السعر


جراحة الغدة الدرقيّة - استئصال الغدة الدرقيّة (جراحة طفيفة التوغل):

4290 دولارًا أمريكيًا - احجز الآن!

بواسطة: أستاذ مشارك يافوز سليم يلدريم (Yavuz Selim Yildirim)

تاريخ النشر: 21 يونيو 2020 الساعة 12:32 بالتوقيت العالمي المنسق

آخر تحديث:29 يونيو 2020 الساعة 08:52 بالتوقيت العالمي المنسق

النسخة الأصليّة المصورة التي تحتوي على ختم وتوقيع الطبيب

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2020 Health-Tourism.com