ابحث في المراكز الطبية

التصفح حسب المدينة:

معهد كومتال لطب العيون (ICO)

معهد كومتال لطب العيون، منظمة طبية متخصصة في رعاية الصحية للعيون، وهو يقدم الرعاية الطبية في برشلونة منذ أكثر من 25 عامًا.

مدى توفر

علاج أمراض القرنية والعين متاح في معهد كومتال لطب العيون (ICO)

مدرج في قائمة أطباء الرمد

Dr. مانويل روميرا

مدير وحدة تجميل العيون والابصار ووحدة أعصاب العيون / أخصائي، وحدة اصابات العيون

Dr. أوانا ستيربو

أخصائية، وحدة الجلوكوما (المياة الزرقاء)

مستشفى سان جوان دي ديو للأطفال – برشلونة

تعد مستشفى سانت جوان دي ديو برشلونة أحد المراكز الطبية الرائدة في طب أمراض الطفولة والمراهقة في أوروبا، حيث تقوم بمقاربة شاملة ومتعددة الجوانب للرعاية الصحية منذ الولادة وحتى عمر 21 عامًا.

مدى توفر

علاج أمراض القرنية والعين متاح في مستشفى برشلونة للأطفال

معهد كيرون برشلونة لطب العيون

يقدم معهد كيرون برشلونة لطب العيون أحدث وأكثر التقنيات تقدمًا في طب العيو

مدى توفر

علاج أمراض القرنية والعين متاح في معهد كيرون برشلونة لطب العيون

معهد الجراحة المجهرية للعين (IMO برشلونة)

معهد جراحات العيونالدقيقة (IMO- Instituto de MicrocirugíaOcular) هو مركز عالمي رائدفي طب العيون. أهم مميزاتنا هي التميز الطبي، وهدفنا هو تقديم أفضل خدمة للمريض.بوريا كوركوستيغي، المدير الطبي لـIMO

مدى توفر

علاج أمراض القرنية والعين متاح في معهد الجراحة المجهرية للعين (IMO برشلونة)

مستشفى كاتالونيا العام

توفر مستشفى idcsalud كاتالونيا العام خدمة طبية لأكثر من 25 تخصص، وتعد واحدة من أكثر المستشفيات تقدمًا في التكنولوجيا في أوروبا، ولديها القدرة على توفير رعاية صحية متميزة لإجراء الجراحات والحالات الطبية المعقدة.

مدى توفر

علاج أمراض القرنية والعين متاح في HGC

مراكز طب وجراحات العيون في برشلونة (صفحة 1 من 1)

عن أمراض القرنية والعين

تُصنف هذه المعلومات كمعلومات عامة ولا يُعتد بها كنصائح طبية من جانب Health-Tourism.com. كما يجب التنويه إلى أنه أية قرارات متعلقة بالعلاج، مرحلة المتابعة والرعاية بعد العلاج أو فترة النقاهة يجب اتخاذها وفق الاستشارة المناسبة فقط، وبناء على نصيحة الطبيب المختص المؤهل لذلك.

أمراض القرنية وسطح العين

تشمل أمراض سطح العين الأمراض التي تصيب القرنية، والحجرة الأمامية للعين، والجفون، العدسة، والملتحمة، وقزحية العين، وتشمل إعتام عدسة العين، والالتهابات، وانحراف القرنية وحساسية القرنية؛ والأخطاء الانكسارية (الاستجماتيزم، وقصر النظر، وطول النظر)؛ والتهاب الملتحمة (العين الوردية)؛ واضطرابات الدموع؛ وجفاف العين؛ والتهاب باطن المقلة؛ والقرنية المخروطية؛ والظفرة القرنية؛ وضمور فوكس وغيرها ذلك.

ما هي القرنية؟

القرنية هي الطبقة الخارجية الشفافة، على شكل قبة، وتغلف الحدقة والقزحية في الجزء الأمامي من العين. النسيج القرني به خمس طبقات أساسية: البطانة، والسدى، والظهارة، وغشاء ديسميه وطبقة بومان. على الرغم من أن القرنية شفافة، إلا أنها تتكون من مجموعة منظمة للغاية من البروتينات والخلايا. وخلافًا لمعظم أنسجة الجسم، لا تحتوي القرنية على أوعية دموية لحمايتها ضد العدوى وتغذيتها. حيث تتلقى القرنية المواد المغذية من ماء العين والدموع التي تملأ الغرفة الموجودة خلفها.

القرنية، وهي إحدى طبقات حماية العين، لها هدفان:

·              أولاً، تحمي القرنية العين من الجراثيم والأوساخ وغيرها من المواد الخطرة بمساعدة الشريط الدمعي، والصلبة (الجزء الأبيض من العين)، والجفن، ومحجر العين.

·              ثانيًا، تعد العدسة الخارجية للعين، فهي نقطة دخول الضوء للعين. عندما يلمس الضوء القرنية، تكسر القرنية أو تثني الضوء القادم على العدسة. ثم تعيد العدسة توجيه الضوء داخل شبكية العين، وهي طبقة خلوية حساسة للضوء تبطن الجزء الخلفي من العين.

للتمكن من الرؤية الجيدة، يجب أن تركز العدسة والقرنية أشعة الضوء بدقة على الشبكية. تشبه عملية انكسار الضوء داخل العين طريقة التقاط الكاميرا للصورة. تعمل العدسة والقرنية مثل عدسة الكاميرا. وتقوم الشبكية باستقبال الصورة. إذا فشلت القرنية في تركيز الضوء بشكل صحيح، تستقبل شبكية العين صورة ضبابية.

ما هي الاضطراب والإصابات التي تؤثر على القرنية؟

قد تتسبب بعض الإصابات مثل الإصابات الحادة، والأجسام الغريبة القابلة للقذف، والتهتكات، في تكون ندوب تؤدي إلي تعتم القرنية. وقد تتسبب المشاكل الوراثية، والتي تشمل الضمور والانتكاس، في الإعتام على القرنية أيضًا. المرض الوراثي الأكثر شيوعًا لدى الشباب هو القرنية المخروطية، وهو مرض تتشكل القرنية فيه على شكل مخروطي. وينتشر هذا المرض لدى الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون وكذلك الأشخاص الذين يعانون من التهاب الملتحمة التحسسي. قد يتمكن هؤلاء المرضى من استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة لبعض الوقت، ولكن قد تتطور لديهم حالة استيجماتيزم عالية وتتكون الندوب في نهاية المطاف، ولا يمكن علاج هذه الحالات إلا بعملية زرع القرنية.

في بعض الأحيان، قد يكون من الضروري إجراء عملية زرع القرنية بعد عملية المياة البيضاء، إذا أُصيب المريض باعتلال القرنية الفقاعي. اعتلال القرنية الفقاعي هو مرض تناقص عدد الخلايا البطانية خلف القرنية بعد عملية المياة البيضاء. ولكن المرض أقل شيوعًا في الوقت الحاضر بسبب تحسن تصاميم العدسة والتقنيات الجديدة.

أسباب تتضرر القرنية؟

قد يتضرر سطح العين بشدة بسبب عديد من المشاكل مثل:

·              الإصابات الحرارية والكيميائية

·              الأمراض الفقاعية ومتلازمة ستيفنز جونسون

·              الالتهابات والعدوى المزمنة

·              نمو الأنسجة الجديدة مثل الأورام والظفرة (يعتقد أن لهذه الحالة صلة بأضرار أشعة الشمس)

·              المشاكل العصبية (بسبب تلف الأعصاب الحسية للعين)

·              الحالات الوراثية غير الشائعة مثل انعدام القزحية (نقص خلقي في القزحية)

قد تؤدي هذه المشاكل إلى تتضرر شديد بسطح العين، مما يؤدي إلى تندب وتشكيل الأوعية الدموية الجديدة، مما يؤدي إلى فقدان البصر.

يقوم علماء باسكوم بالمر بتقييم إمكانيات الدموع في تعزيز وتطوير شفاء هذه الحالات. يجب أن يُقدّم الفهم الكامل للدور الصحيح للدموع في عملية الشفاء بشكل استراتيجي، فمن شأنه تسريع التعافي البصري وزيادة نسبة رضى المرضى تمامًا بعد العملية.

لمعرفة المزيد عن أمراض القرنية والعين

التصفح حسب البلد

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2018 Health-Tourism.com