ابحث في المراكز الطبية

الجسور السنية في ألمانيا

تفاصيل عيادات الأسنان والمراكز الطبية في ألمانيا التي تقوم بعمل الجسور السنية

مستشفى شتوتجارت

مستشفى شتوتجارت واحدة من أكبر مستشفيات ألمانيا، تتكون من أكثر من 50 عيادة ومعهد متخصص تغطي كافة التخصصات الطبية. وتعد مستشفى شتوتجارت واحدة من أفضل المستشفيات في ألمانيا، وتعد المكان الذي تحول إليه حالات الأورام، والأنف والأذن والحنجرة، والأطفال، وغيرها.

الأسعار:

إجراء طبي الأسعار:

الأسنان الصناعية

عند الطلب

عيادات الأسنان الموجودة في ألمانيا (صفحة 1 من 1)

عن الجسور السنية

تُصنف هذه المعلومات كمعلومات عامة ولا يُعتد بها كنصائح طبية من جانب Health-Tourism.com. كما يجب التنويه إلى أنه أية قرارات متعلقة بالعلاج، مرحلة المتابعة والرعاية بعد العلاج أو فترة النقاهة يجب اتخاذها وفق الاستشارة المناسبة فقط، وبناء على نصيحة الطبيب المختص المؤهل لذلك.

ما هي الجسور السنية؟

الجسور السنية هي تركيبات سنيّة يستخدمها المريض عند فقده سنّة أو أكثر من قوس الأسنان بينما لا تزال الأسنان في حالة جيّدة. وهي أسنان اصطناعيّة جزئية ثابتة تعتمد على دعم الأسنان السليمة على جانبي السنّة المفقودة. وتُعرف الأسنان التي توفّر الدعم من أجل تكوين الجسر بالأسنان الداعمة بينما يُشار للأسنان الاصطناعية أو الأسنان التي تستبدل الفراغ الذي سبّبه فقد الأسنان بالأسنان الجسريّة (pontics). يمكن صناعة جسور من مجموعة متنوعة من المواد مثل سبائك الذهب وسبائك المعادن والسيراميك المدمج بالمعدن والسيراميك الكامل.

تُعد الجسور السنية بدائل جيّدة للتركيبات السنيّة الجزئيّة وحشوات الأسنان. فهي مناسبة أكثر في الاستخدام بالمقارنة مع أطقم الأسنان القابلة للإزالة كما أن التقنية أقل تدخّلاً من وضع الحشوات السنيّة. إلا إنها ليست خيار مناسب لكل المرضى. لا يمكن استخدام الجسور السنية في حالة المرضى الذين فقدوا عدد كبير من الأسنان. يجب أن تبنى الجسور السنية فقط عندما لا تزيد الأسنان المفقودة عن ثلاثة أسنان وتكون الأسنان المجاورة أو الأسنان الداعمة في صحّة جيّدة لتوفير الدعم للأسنان البديلة.

ما هي أنواع الجسور السنية؟

هناك ثلاثة تصنيفات مختلفة الجسور السنية:

             وفقًا على المواد المستخدمة

             الجسور السنية المصنوعة من سبائك الذهب

             الجسور السنية المصنوعة من سبائك معدنية

             الجسور السنية المصنوعة بالكامل من السيراميك

             الجسور السنية المصنوعة من البورسلين المدمج بمعدن

             أي مزيج مما سبق

 

             وفقًا على وضع الأسنان الداعمة

             الجسور التقليديّة

وهي الطريقة الأكثر استخداماً لاستبدال الأسنان المفقودة. تحصل الجسور التقليديّة على الدعم من الأسنان السليمة المجاورة أو من الحشوات على جانبي الأسنان المفقودة. ويتم وضع الأسنان الجسريّة أو الأسنان الاصطناعية بين سنّتين داعمتين.

         الجسور الناتئة (Cantilever bridges )

وتستخدم عندما تكون الأسنان المفقودة تجاورها الأسنان من جانب واحد فقط. وفي هذه الحالة، يلجأ طبيب الأسنان إلى الحصول على الدعم من اثنين من الأسنان المجاورة على نفس الجانب من خلال اعدادهم لاستقبال الترميم. يتم وضع السنّة الجسريّة في نهاية هذا النوع من الترميم.

             جسور ماريلاند المرتبطة (Maryland bonded bridges)

وتُعرف أيضاً باسم الجسور السنية المرتبطة بالراتينج (resin bonded Dental Bridges)  ويتم دعمها من خلال إطار معدني. كما تتميّز بأجنحة معدنيّة على جانبي الجسر والتي يتم ربطها بالأسنان الموجودة.

 

             وفقًا على نوع الدعم

             الجسور السنية المدعومة بالأسنان

             الجسور السنية المدعومة بالحشوات

 

عدد الجلسات المطلوبة لجسر الأسنان

الجسور السنية عادة ما تتطلب جلستين في عيادة الأسنان.

             في الجلسة الأولى، يقوم طبيب الأسنان بإعداد الأسنان الداعمة من أجل الترميم. يتم تخفيض الأسنان الداعمة من جميع الاطراف ويتم أخذ مقاس كل من أقواس الأسنان العلوية والسفلية لتسجيل الإطباق المناسب للمريض. وعادةً ما يستغرق ذلك حوالي ساعة.

             في الزيارة الثانية، يقوم طبيب الأسنان بربط الجسر المُعَد إلى الأسنان الداعمة ويصحح التناقضات الإطباقيّة إن وجدت. في حالة أطقم الأسنان المدعومة بالحشوات المزروعة، قد تختلف عدد الجلسات اعتماداً على شفاء الحشوات. قد تستغرق الجلسة 15-30 دقيقة.


كم من الوقت سوف تستمر الجسور؟

توفّر الجسور السنية اعمر افتراضي طويل نسبيًا، ومع الرعاية الجيدة عن طريق نظافة الفم والزيارات والفحوص المنتظمة للأسنان، فإنها يمكن أن تستمر لفترة أطول من 15 عاماً.

أي نوعٍ من أطبّاء الأسنان يقوم بعمل الجسور السنية؟

الإعداد لعمل جسر الأسنان هو اختصاص قسم تقويم الأسنان. ويمكن أيضاً القيام بهذا الإجراء من قبل أطبّاء الأسنان في القطاع العام أو الخاص.

التخدير : في معظم الحالات، يمكن أن يتم العمل دون الحاجة للتخدير. ومع ذلك، يمكن استخدام التخدير إذا كان المريض يشكو من حساسية خلال تخفيض التاج.

فترة النقاهة : بشكل عام، يعاني المرضى الذين يخضعون لعملية تركيب الجسور السنية من الحساسيّة بعد الإجراءات التحضيريّة. إذا كان المريض يستخدم أطقم الأسنان المدعومة بالحشوات المزروعة، تعتمد فترة التعافي على التئام الحشوات مع التكامل العظمي الذي قد يستمر لمدة تصل إلى ستة أشهر.

المخاطر : - حساسية الأسنان - كشف اللب أثناء العلاج والذي يمكن أن يسبّب الألم والحاجة إلى علاج قناة الجذر - إصابة اللثة أو أنسجة اللثّة - فرق الإطباق والتي قد يؤدّي إلى مشاكل المفصل الصدغى الفكّي (TMJ) - عدم القدرة على العض - كسر الجسور - الإزالة العرضيّة للجسر

رعاية ما بعد مرحلة العلاج : من الضروري الاهتمام بالجسور لإطالة عمرها الافتراضي والحفاظ على أنسجة اللثة في صحّة جيّدة والأسنان طبيعيّة. بالإضافة إلى ضرورة التنظيف المنتظم للأسنان والتنظيف بالخيط والمضمضة وفحوصات الأسنان بانتظام.

لمعرفة المزيد عن الجسور السنية

التصفح حسب البلد

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2018 Health-Tourism.com