ابحث في المراكز الطبية

معلومات عن السياحة العلاجية – خرافات عن السياحة العلاجية

معلومات السياحة العلاجية – اختلافات عامة

يزداد سعي المرضى من أمريكا الشمالية للسفر للخارج للحصول على علاج جيد ويمكن تحمل تكاليفه. وبالرغم من ذلك، يشكك البعض في هذا الخيار بسبب الاختلافات المتعلقة بالمعلومات المتاحة عن السياحة العلاجية.

محدودية المعلومات عن السياحة العلاجية هي السبب وراء تجنب البعض لهذا الخيار. إذا كنت تفكر في السفر للعلاج بالخارج، عليك أن تأخذ قرارًا مدروسًا، ويعتمد على الأبحاث. ناقش مخاوفك مع الأشخاص الذين سافروا للعلاج بالخارج بالفعل.

هناك العديد من الخرافات الخاطئة والافتراضات المسبقة غير الصحيحة فيما يتعلق بصناعة السياحة العلاجية. بالأسفل قائمة بأكثر الخرافات شيوعًا والتي تحتاج للتصحيح:

الخرافة: السياحة العلاجية مفهوم جديد

الحقيقة:السياحة العلاجية ليست جديدة، فطوال عقود، سافر وما زال يسافر المواطنون بالولايات المتحدة لدول أجنبية متعددة للخضوع لجراحات التجميل، وللمكسيك للعناية بالأسنان. ومؤخرًا شهدت السياحة العلاجية ازدهارًا ضخمًا. جوزيف وودمان، مؤلف مرضى خارج الحدود: "دليل الجميع لسياحة علاجية معقولة التكاليف وذات جودة عالمية"، يقدر تلقى 11 مليون شخص للعلاج الطبي بالخارج. في عام 2014، يتوقع وودمان أن 1,200,000 من المسافرين للعلاج سيكونون من الولايات المتحدة.

توفر صناعة الصحة المعلومات عن السياحة العلاجية، والتي تكشف السبب الرئيسي للتكلفة العالية للرعاية الصحية بالولايات المتحدة؛ هو ارتفاع تكلفة التأمين الصحي، سوء الممارسات الطبية، ارتفاع المرتبات والمزايا المقدمة للعاملين بالمستشفيات.

بينما تتحاور الدولة حول نظام التأمين الصحي في أمريكا، يزداد عدد الأشخاص الذين يتحملون تكلفة الرعاية الصحية بأنفسهم. تقريبًا 61 مليون شخص غير مؤمن عليهم أو تأمينهم منخفض رفضوا الأنظمة التي لا ترضي احتياجتهم الطبية ويسعون بدلًا من ذلك لتلقي العلاج بمكان آخر.

ترجع السياحة العلاجية إلى العصور القديمة، حينما كان الحجاج اليونانيون يسافرون عبر البحر المتوسط للوصول إلى الخليج الساروني المعروفة بإيبيدوريا. حيث كان إله الطب والشفاء أسكليببيوس.

الخرافة: التكلفة المنخفضة للعلاج الطبي بسبب الجودة المنخفضة للمنشآت الطبية

الحقيقة: عادةً ما يفترض الناس أن التكلفة المنخفضة تعني الجودة المنخفضة. ولكن، تشير الأبحاث عن السياحة العلاجية أن انخفاض تكلفة العلاج بالخارج يرجع لانخفاض تكلفة العمالة. وأدت الشعبية الحالية للسياحة العلاجية لتشجيع ظهور مراكز جديدة للسياحة العلاجية مثل: تايلاند، كوستاريكا، الهند، سنغافورة، الأرجنتين وبلاد أخرى، وتشجيعهم لتحسين جودة خدماتهم الطبية.

تستخدم العديد من مراكز الرعاية الصحية الخاصة بالخارج أحدث تقنيات وطرق الرعاية الصحية. ويمكن للمسافرين للعلاج بالخارج العلاج في منشآت صحية أفضل أو مماثلة لتلك الموجودة بالولايات المتحدة وذلك بسبب المنافسة القوية في هذا السوق سريع النمو. توفر العيادات بالخارج أجهزة متقدمة وأطباء مؤهلين. معظم هؤلاء الأطباء تلقوا تعليمهم في أمريكا الشمالية و أوروبا.

تحصل العديد من المؤسسات الطبية بالخارج على شهادات مناسبة مثل اللجنة الدولية المشتركة (JCI) و المنظمة الدولية للمعايير (ISO) . وبالإضافة إلى ذلك، تقدم العيادات بالخارج مستوى متقدمًا من الرعاية الصحية مقارنة بالمستشفيات العامة في الولايات المتحدة. بعض أفضل مقدمي الخدمات الطبية بالخارج هم:

الخرافة: الأطباء بالخارج ليسوا بكفاءة الأطباء بالولايات المتحدة

الحقيقة: معلومات السياحة العلاجية المقدمة من قبل المركز الوطني لتحليل السياسات (NCPA) تكشف أن مزودي الخدمة الطبية ووسطاء السفر للعلاج بالخارج يتنافسون أيضًا على الجودة عن طريق الإعلان عن كفاءات فرقهم الطبية. عادةً ما يكون الأطباء معتمدين من مجالس الولايات المتحدة، بينما يحصل آخرون على شهاداتهم الطبية من أماكن معترف بها عالميًا. معظم الأطباء المعالجين للسياح العلاجيين تدربوا في الولايات المتحدة الأمريكية، أستراليا، كندا أو أوروبا.

تشجع حكومة الولايات المتحدة برامج التبادل الثقافي من جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، حيث تعلم وتدرب معظم أطباء هذه الدول بجامعات ومستشفيات الولايات المتحدة. وتعجز عدة جامعات أمريكية عن تخريج عدد كافٍ من الخريجين لملء فرص التدريب والنيابات المتاحة، وكنتيجة لذلك، يتم توظيف أكثر من 9،500 طبيب من الخارج في مستشفيات الولايات المتحدة، خاصة المستشفات التي لديها نقص بالطاقم.

لمعرفة شهادات الأطباء بالخارج، عليك التأكد من حصول الطبيب على الاعتماد الضروري واعتمادات المجلس الطبي الأمريكي. أهم المجالس الطبية الأمريكية:
  • المجلس الطبي الأمريكي لجراحات التجميل
  • المجلس الطبي الأمريكي لجراحة التجميل
  • المجلس الطبي الأمريكي للجراحة
  • المجلس الطبي الأمريكي للجراحين
  • المجلس الطبي الأمريكي للأطباء المتخصصين

خرافة: المستشفيات والمراكز الطبية بالخارج دون المستوى التقني لمستشفيات الولايات المتحدة

الحقيقة: السبب الرئيسي وراء ازدهار البنية التحتية الطبية في آسيا في العقد الماضي هو التوسع الاقتصادي والديموجرافي. وبسبب التقدم الطبي والتقني، أصبحت الخدمات الطبية أكثر تقدمًا وكفاءة.

معظم المستشفيات والمراكز الطبية بالخارج يملكها القطاع الخاص، وتعني بالمسافرين للعلاج بالخارج وصفوة المقيمين بتلك البلاد. وتستخدم أيضًا أحدث التقنيات الطبية، بهدف تحقيق بيئة مناسبة للمرضى الأجانب.

للتأكد من الجودة، ابحث عن المؤسسات الطبية المجازة من اللجنة الدولية المشتركة (JCI)، وهي منظمة تتبع المجموعة التي تعترف بالمستشفيات في الولايات التحدة. بالإضافة لمستشفيات أجنبية منتسبة لخدمات أمريكية مشهورة مثل جون هوبكينز وكليفلاند كلينك.

المعلومات الخاصة بالسياحة العلاجية من NCPA تؤكد أن أكثر من 600 مستشفى بالخارج معتمد من الـJCI، جزء من اللجنة المشتركة لاعتماد المستشفيات والتي تعتمد المستشفيات الأمريكية المشاركة في نظام ميديكير. كما تعترف منظمة الـISO بالمستشفيات التي تتطابق المعايير العالمية المتفق عليها.

بالإضافة إلى ذلك، تطبق بعض الدول معايير الاعتماد الخاصة بها. مثل المنظمة الفيدرالية للرعاية الصحية الهندية والتي تطور معايير الاعتماد في محاولة لطمأنة المرضى المحتملين بخصوص المنشآت الصحية المتميزة بالهند.

قبل أن تبحث عن العلاج الطبي بالخارج، من المهم أن تجمع معلومات دقيقة ويمكن الاعتماد عليها عن المنشآت الصحية والأطباء، لتتمكن من الحكم على جودة الرعاية الصحية في الخارج. ويعد الإنترنت مصدرًا رائعًا للحصول على معلومات مؤكدة عن السياحة العلاجية.

كل حقوق النشر محفوظة، © 2008 - 2016 Health-Tourism.com